خطوات وطرق علمية فعالة للتخلص من الكسل و الخمول



خطوات وطرق علمية فعالة للتخلص من الكسل و الخمول



التخلص من الكسل
التخلص من الكسل

  بعد التطور الحاصل في جميع أمور الحياة أصبح الخمول سيد حياتنا وأستوطن الكسل جيمع اركاننا، فكل شيء حولنا اصبح يعمل بالريموت كنترول و باتت كل الأمور ممكنة بكبسة زر واحدة.


 فما هي طرق التغلب و السيطرة على الكسل و استعادة النشاط؟


 النوم الكافي

يعتبر النوم الكافي من أهم الأمور التي تقضي على الكسل والخمول و يجعل القيام بالانشطة اليومية المختلفة امرا سيطا و عاديا ويساعد على الاستمرار الى اخر اليوم في قمة النشاط. الجدير بالذكر أن المدة الكافية للنوم للإنسان البالغ هي 8 ساعات متواصلة ويفضل ان تكون أثناء اليل لأن النوم في اليل يريح الجسم و القلب و العضلات ويخفف من حدة القلق و التوثر ويبعت الهدوء و الراحة.


 الغداء الجيد

الغداء الجيد هو الغداء المتنوع الذي يحتوي على كافة العناصر الغدائية اللازمة كالبروتينات والنشويات و الفيتامينات و السكريات. فهذه العناصر إن لم يحصل عليها الجسم بصورة كافية فإنها تؤدي الى الكسل و الخمول و الضعف و الهزالة وتصيب العضلات بالضمور ويؤثر على الرؤية و القيام بالأنشطة المختلفة اليومية الضرورية.


ممارسة الرياضة بإستمرار

إن ممارسة الرياضة لمدة كافية خلال اليوم يعمل على تحفيز العضلات ويجعل الجسم في حالات من النشاط و القوة واليقظة ويساعد على تنشيط الدورة الدموية، فيجب أن تمارس الرياضة كل يوم نصف ساعة على الأقل.


اعرض خدماتك على من حولك

الشخص الذي يتعود على مساعدة من حوله يتولد عنده الشعور بالأهمية و الإبداع، فالمداومة على مساعدة الأخرين يضفي علينا شعورا بالبهجة والفرحة مما يساهم في التخلص من الكسل و الخمول.


الراحة بعد يوم متعب


لابأس إن اخذت قسطا من الراحة في اليوم الذي تشعر فيه بالتعب، فالإنسان معرض للإنهيار إذا لم يحصل على وقت لنفسه ويفضل أن لا يزيد وقت الراحة عن ساعتان كما يجب إختيار الوقت المناسب للراحة.


 السعادة الداخلية


أكثر الأمور مدعاة للكسل هي الحزن و الإكتئاب فيجب أن تحاول أن تكون شخصا إيجابيا وتخلق حول نفسك نوعا من الراحة النفسية وأترك الأمور التي يؤديك التفكير بها بعيدا وأسعد بوقتك قدر المستطاع.


حدد اهدافك


فلا شيء يجعلنا في حالة من الخمول و الكسل إلا الفراغ الذي نعيشه فتجد الشخص الذي يعرف أهدافه ويسعى الى تحقيقها هو في الحقيقة إنسان مبدع ونشيط يرفض الإستسلام للكسل ويقدر الوقت الذي يقضيه في كل شيء خلال اليوم ويقدس الهدف المرجوا تحقيقه ويحاول إبراز قدراته في الوصول الى حلمه. 


الشخص الذي يستسلم للخمول عليه أن يعرف جيدا أنه لن يستطيع ان يحقق داته وأي شيء مما يطمح إليه لأن الكسل هو عدو النجاح والتميز، أما النشاط فهو صديق المتميزين و الموهوبين.


***********************


***********************