كيف تكون ناجحا في حياتك

كيف تكون ناجحا في حياتك 


كيف تكون ناجحا في حياتك
كيف تكون ناجحا في حياتك


النجاح هو هدف كل شخص في العالم لكن هناك الكثير من المعوقات التي تقف في طريق   كل منا

وفي هذه المقالة سوف نشرح لك كيف تكون ناجحا في حياتك وسنرشدك الى 4 عاد ضدالنجاح عليك تجنبها إذا اردت ان تكون ناجحا 

-الكسل : إن أول العادات التي تعتبر ضد النجاح والتي تفعلها هي الكسل، الكسل مرض خطير يصيب البشر وهو عبارة على أن يكون الشخص غير قادر على ابسط الأشياء لنفسه، فيعيش اما على الاخرين واما ان يعيش حياة مهينة ومزرية وفي كلتا الحالتين سيشعر بالضعف ثم سيتحول الى شخصية انهزامية وبعد ذلك سيصاب بالاكتئاب، لأن يشعر أنه غير قادر على فعل أي شيء وأنه 

شخص فاشل وأنه ليس لديه أي هدف في هذه الحياة

والمشكل في الكسل كجميع العادات السيئة فعندما تتركه لمدة طويلة يصبح ادمانا وأسلوب حياة، وعلاجه يصبح أصعب مع كل وقت بتكاسل الشخص عن فعل الأشياء المفروض أن يفعلها.    
وهناك مشكلة أخرى في عادة الكسل هي أن الشخص الكسول يصبح منبوذ ومكروه من كرف الجميع لأنه غير نشيطو لا يفعل أي شيء لأحد ويكون في أعين الناس لي الا شخص تافه لا ينفعهم بشيء. كل هذا يتراكم في الشخص الكسول ليصل في الأخير الى نقطة أنه لا ينفع لشيء 
على الاطلاق ومن تم لن ينجح أبدن.


 كيف نعالج الكسل؟


ولكي يكون هدا المقال مفيد يجب ان نذكر حل كل مشكلة تواجهنا.
ولذلك أول حل يجب عليك أن تتخذه ضد الكسل هو أنك تبدأ ارادتك في النهوض. يجب عليك كذلك أن ترتب نفسك بمعنى أن ترى ما هي مسؤوليتك وتجمعها وتحصرها وبعدها تتخلى عن كل الأشياء التي تثقل عليك ومن تما تبدأ في تصفية مسؤوليتك، ولا تجعل في حياتك سوء المسؤوليات الملحة فقط ومن تم تبدأ في اتخاد المسار الصحيح وتتحمل المسؤولية بطريقة تدريجية لأنك لم تكون معتاد على تحمل المسؤولية من الأساس وقد كنت مستعبد من طرف أخبث العادات السيئة "الكسل".

عليك ان تفهم أن البداية هي أصعب شيء، تخطى البداية في كل شيء ستكون قد قاطعت نصف الطريق الى النجاح.

قد يعجبك أيضا:
10 طرق بسيطة للتخلص من الخمول و الكسل

 - اليأس :  أخطر عادات تجدها ضمن العادات السيئة تكون اليأس. لأن اليأس يضرب الإرادة نفسها بقتل الحافز لا يجعل للتفاؤل مكانا في حياتك بل تجد نفسك تحولت الى شخص ضعيف، غير واتق في نفسك وتخف من المواجهة دائما، ومن تم تبدأ في الانهيار النفسي والعملي كل هذا بسبب فكرة اليأس.


لو اعتدت على اليأس ستصير انسانا سلبيا أكثر مما تتخيل ببساطة لأن اليأس هو اول حاجز تواجهه داخلك. وأي صعوبات تواجهك في حياتك ستكون مضاعفة بسبب فكرة اليأس التي تغزوك، فتصير شخصا جبانا لا يقوى على فعل الأشياء الصعبة وهذا هو أكبر خطأ في طريق النجاح، لان طريق النجاح يحتاج الشخص المغامر المثابر الذي عندما يفشل مرة يقوم ويتعلم من خطائه، ولكن اليأس يمنع الانسان من التعلم من اخطائه بل يسجنه داخل اخطائه حتى يصير اسيرا داخل عقدة من الضعف وصغار النفس.


  كيف نتخلص من اليأس؟


ومثل ما قلنا سابقا أن اليأس يضرب الإرادة في مقتل، ومن أجل التخلص من اليأس بصفة نهائية يجب على الانسان أ، يحي ارادته الداخلية وذلك لن يتم الا من خلال مفهوم يجب أن يمتلكه أي انسان في حياته وهو الأمل، حيث أن كلمة الأمل كفيلة على أن تجعلك قادرا على إحياء الإرادة داخلك، ولذلك حاول دائما أن تتمسك بأمل في حياتك حتى وإن كان الواقع يقول عكس ذلك.
حتى ولو أن الأمل خانك في مرات كثيرة فلا تستسلم لابد في مرة أن يجعلك الأمل تكمل مسيرتك 
وحياتك نحو المحاولة والنجــــــــــــاح.

 - لوم الاخرين: هذه العادة رديئة جدا ومن أهم العادات التي هي ضد النجاح والتي من الفروض على الشخص تجنبها ليس فقط لأن تأثيرها على نجاحك كثير، بل لأن تأثير هذه العادة ينتقل ويستشري مثل النار في الهشيم بين كل اللذين يحيطون بك ولذلك يجب أن تأخد حذرك حتى لا تفاجئ أخيرا أن كل ما اكتسبت من الاخرين هو لوم وكراهية.


المشكلة الكبرى أن لوم الأخرين يجعلك أعمى عن اخطائك ولا تعلم ماذا تفعل. إن الشخص الذي يلوم الاخرين على فشله هو شخص فــــاشل بالفعل، ولن يرى أي شيء في حياته بل سيخسر 
اصدقاءه.

 كيف نتخلص من عادة لوم الاخرين؟


يكمن حل مشكلة لوم الاخرين في أن الشخص يجب أن يتحلى بالتواضع ويجب ان يفحص نفسه 
ويرى الخطأ الذي يفعله ويرى الصواب الذي يفعله، يكافئ نفسه على الصواب ويحاسب نفسه على الخطأ، أيضا يجب أن تعرف قيمة نقذ الاخرين ولا تتضايق منه ولا تمتعض بل خد ما تشعر أنه يفيدك في حياتك وما ترى أنه افتراء عليك فلا ترد عليه بل في صمت حاول تجنبه حتى لا يقول عليك الناس أنك لا تقبل راي الأخرين.

 - الاهمال: الإهمال كارثة على أي شخص في طريق النجاح، ولو سار عادة في حياتك فهو اذن عادة من ضمن عادات ضد النجاح.


 لذلك وجب الانتباه الى فكرة الإهمال لأن اغلبية الناس يعانون من هذا الموضوع ولا يعرفون تأثيره على طريق النجاح، حيث أن شخصا ناجحا غالبا يكون لديه نظام لكل شيء في حياته، فلو كنت شخصا مهملا وغير مبال بأي نظام إذن ستعاني في حياتك ببساطة لأن كل شيء في الحياة يعمل بنظام ولو أهملت النظام إذن أنت تمشي ضد الطبيعة والعالم.


إقرأ ايضا: 

أحدث أقدم