هل فعلا أم الرئيس المصري "السيسي" يهودية من أصل مغربي؟



هل فعلا أم الرئيس المصري "السيسي" يهودية من أصل مغربي؟ 


حرق استراحة السيسي، جمعة الغضب، حرق استراحة السيسي باسوان، السيسي يهزم التنظيم الدولي،المنتصر بالله، لماذا سمي السيس ببلحة،المظاهرات ضد السيسي،
الرئيس المصري "السيسي"


في الصورة أسفله مليكة تيتاني ام الرئيس المصري " عبد الفتاح السيسي" اثناء زفافها على والده ، واقيم حفل الزفاف داخل الكنيس اليهودى الشهير فى شارع عدلى

 ( المغربي سابقا ) ، وتم عرض هذة الصورة بإحدى الصحف الاسرائيلية وكتبوا تحتها: 

"صورة أم السيسي فخر اسرائيل اثناء زفافها فى كنيسنا الأكبر والأشهر فى مصر." 

حرق استراحة السيسي، جمعة الغضب، حرق استراحة السيسي باسوان، السيسي يهزم التنظيم الدولي،المنتصر بالله، لماذا سمي السيس ببلحة،المظاهرات ضد السيسي،
أم الرئيس المصري السيسي


كما أشاروا بدائرة الى الطلسم اليهودى اعلى الصورة قائلين

هذا هو إلهنا يا مصريين، وهو من سيحاسبكم على ما اقترفتموه نحونا ، وسيكون جالسا بجواره ابننا البطل القومي لليهود عبد الفتاح السيسي.

والسؤال الذى يطرح نفسه هنا :

كيف ليهودية الزواج من رجل مسلم داخل الكنيس اليهودى ؟

وهو الأمر المستحيل حدوثه وفقا للشريعة اليهودية ؟

فهل والد العميل "السيسي" كان ايضا يهوديا وقت الزواج ثم تحولا معا الى الإسلام بعدما تلقا تعليمات بذلك حتى يتمكنا من العيش بهدوء واستكمال المخطط الصهيونى بزرع ابنًا لهم على رأس الحكم فى اكبر الدول العربية واكثرها عداءا لهم ؟ 



وصف للصورة:

الجالسة على الأرض هى الأخت الكبرى لأم العميل الصهيوني وتدعى (إســــتـر) وهي اكبر خالات العميل الصهيوني "السيسي" ، تزوجت من الكاتب الصحفي المغربي اليهودى الشهير ( آدمون عمران المالح ) الذى كان معارضا شديدا للصهيونية ، وهاجرت الى اسرائيل فى عام 1957، ورفض زوجها السفر معها ، عاشت فى منطقة تسمى ( رامات جان – تل ابيب ) توفت ودفنت هناك فى عام 2006.

الجالسة على يمين مليكة هى أختها الوسطى وتدعى (حنـــة ) وهى الخالة الوسطى للعميل الصهيوني، تزوجت من تاجر مغربي يهودى كان يعمل فى تجارة التبغ يدعى ( يزرعيل ) تركا المغرب وهاجرا معا الى اسرائيل فى عام 1957 وكانا يعيشان فى الشمال المحتل ببلدة (طبريا) والتحق يزرعيل للعمل فى الموساد ، وتشير المعلومات بأنه قتل فى عام 1978 ، أثناء تأدية مهامه الإستخباراتية فى إحدى البلدات العربية المحتلة فى الشمال الاسرائيلى تدعى ( الطيرة ) كما اكدت المعلومات بأن هذة الخالة مازالت على قيد الحياة ولديها 4 من الأولاد ( بنتان + وولدان ) يعملون جميعا فى مراكز مرموقة بالموساد ووزارة الدفاع الإسرائيلية.

الجالسة على يسار مليكة هى أختها الصغرى وتدعى (راعوث) وهى اصغر خالات العميل الصهيونى "السيسي" ووالدة زوجته المعروفة بإسم انتصار، كانت متزوجة من تاجر مغربي يهودى يدعى ( يعقوب ليفي ) وهو ابن عم السياسي المغربي اليهودى ( ديفيد ليفي ) الذى تولى منصب نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية اسرائيل، هاجرت الى اسرائيل فى عام 1957 وعاشت فى مدينة بئر سبع ، وتوفت داخل مستشفى ( سوروكا – بئر السبع ) وذلك إثر حادث سير مروع على طريق رقم 40 بالنقب ، ودفنت هناك فى سبتمبر من عام 2010 ، وتشير المعلومات وتؤكد على سفر العميل الصهيونى وزوجته الى مدينة بئر سبع لحضور جنازتها وقتما كان مديرا للمخابرات الحربية فى عهد مبارك ( وهناك عدد كبير من الصور لهما اثناء الجنازة ومراسم الدفن وهما بجوار ديفيد ليفي الذى حضر جنازتها مع عدد كبير من اعضاء الحكومة والكنيست الاسرائيلي ، وسنعمل بكل جهد من اجل الحصول عليها). )


وكشفت المعلومات عن هجرة جميع خالات العميل الى اسرائيل فى عام 1957 برفقة أخوهم الأكبر (عوري صباغ ) أحد اشهر المجرمين فى تاريخ الصهاينة، ما عدا ( مليكة ) التى بادرت بالهجرة الى مصر فى مارس من عام 1952 ، برفقة صديقتها المغربية اليهودية التى تدعى (راشيل) وتعرفا على والد العميل العرص وعملا معه فى تجارة الخيش ثم إنتقلا الى تجارة الشموع ولوازم الأفراح وسبوع الأطفال ، الى ان تزوج من مليكة فى يناير من عام 1953 ، وهو العام الذى تعرفا خلاله على الصهيونى المتخفي محمد حسين طنطاوى ابن ال 18 ربيعا فى ذلك الوقت ، وكان طالبا بالسنة الأولى بالكلية الحربية وكان مقيما مع خاله بحارة اليهود.



الأخوة والأخوات : انظروا الى خالات العميل الصهيونى بشكل جيد ودققوا بنظرة فاحصة وقارنوا وجوههم بوجه العميل الصهيونى النجس ، وايضا الشبه الواضح جدا بين الخالة الصغرى وابنتها إنتصار التريلا زوجة العميل الصهيوني.

وهناك معلومة مؤكدة تشير الى حضور جمال عبد الناصر لحفل زفاف والدة العميل على زوجها العرص فى يناير 1953 ، كما حضر زفافهما عبد اللطيف البغدادى ومحمد انور السادات عضوا مجلس قيادة الثورة ، كما اشارت المعلومات الى مغادرة خالات العميل الصهيونى للقاهرة فور انتهاء مراسم زفاف شقيقتهم مليكة على والد العميل وتوجهوا جميعا الى المغرب وعاشوا هناك حتى رحلوا مع شقيقهم الأكبر الى اسرائيل فى عام 1957.



المصدر : هذة المعلومات حصلنا عليها من مغربي يهودي الديانة يبلغ من العمر 84 عاما ويعيش داخل مدينة مراكش حتى الأن ورفض الهجرة الى اسرائيل او حتى زيارتها وهذا الشخص معروف لجميع دوائر صنع القرار فى المغرب بحكم عمله فى السابق كمستشار سياسي لملك المغرب الراحل الحسن الثاني.

شاهد أيضا: