معاهدة اكس ليبان: الخيانة العظمى في تاريخ المغرب


معاهدة اكس ليبان: الخيانة العظمى في تاريخ المغرب 


معاهدة اكس ليبان
مهدي بن بركة الشخص الثاني من اليسار و بعض المشاركين في معاهدة اكس ليبان


ماذا تعلم عن
 معاهدة اكس ليبان؟

معاهدة اكس ليبان السبب الرئيسي في تفقير الشعب المغربي و إعلان الاستعمار الجديد ابتداء من 2نونبر1955م.

معاهدة إكس ليبان:

اكس ليبان هي مفاوضات جمعت وفدًا من الحكومة الفرنسية مع وفد من الشخصيات الحزبية والسياسية المغربية عام 1955، وضعت على إثراستقلال المغرب عن فرنسا عبر إنهاء نظام الحماية، وبلورة تصور للعلاقات المستقبلية بين البلدين.

مهدت مفاوضات اكس ليبان لعودة السلطان محمد الخامس إلى عرشه بعد منفاه الذي بدأ في أغسطس عام 1953، وأصبحت معاهدة اكس ليبان في المقابل محطة تاريخية مثيرة للجدل حيث يعتبرها بعض المهتمين تكريسا لمرحلة جديدة من السيطرة الفرنسية على مقدرات البلاد وخياراته بشكل غير مباشر و إعلان الاستعمار الجديد.

المشاركون في معاهدة اكس ليبان:


جاءت تشكيلة الوفدين الفرنسي والمغربي اللذين شاركا في معاهدة اكس ليبان مثيرة للجدل، فمقابل وفد فرنسي منسجم يضم رئيس الحكومة الفرنسية ورئيس الشؤون الخارجية الفرنسي وزير الدفاع الفرنسي.

جاء الوفد المغربي متنافر العناصر، حيث ضم شخصيات تمثل أحزاب الحركة الوطنية، وخصوصا حزب الإستقلال وحزب الشورى والاستقلال، إلى جانب شخصيات نافذة مقربة من السلطة الفرنسية!، بهذا الاتفاق "أي معاهدة اكس ليبان"، سيتم التنازل من طرف الامبريالية الفرنسية على قسط صغير من الثروات التي تسرقها من المغرب لصالح البرجوازية التي نشأت في حضنها بالبلد كي تستطيع تأمين الجزء الأكبر، وستسهر على بناء نظام سياسي على مقاسها، إلى اليوم مازال يقوم بهذا الدور وهو حماية المصالح الفرنسية.

ردة فعل الزعيم الأمازيغي محمد عبد الكريم الخطابي تجاه معاهدة اكس ليبان:


لم يكن جيش التحرير والمقاومة المسلحة راضيين عن مفاوضات اكس ليبان التي اعتبروها مجرد خدعة لتجميل وجه الاستعمار وتكريسه من خلال أعوان فرنسا في الدولة المغربية، وقد وصف العالم المغربي المهدي المنجرة مفاوضات اكس ليبان بأنها " أكبر خيانة" للوطن.

ومن مدينة القاهرة المصرية، جاء صوت الزعيم الأمازيغي محمد عبد الكريم الخطابي في رسالة نشرتها صحيفة "كفاح المغرب العربي" يوم 7 يناير 1956 حيث قال "وقد اقتدت جماعة الرباط بجماعة تونس المستسلمة فأبرزت اتفاقية اكس ليبان إلى حيز العمل والتنفيذ، وأخذت تناور وتدلس وتغري الشعب المغربي بالكلام المعسول.

 وهي سائرة في نفس طريق اتفاقية تونس وستطالب المناضلين بإلقاء السلاح، بعدما طلبت منهم الهدوء بحجة أن المفاوضة لا تكون إلا في الهدوء، والهدوء لا يكون إلا بإلقاء السلاح وتسليمه لهذه الجماعة الرباطية الجالسة على عروشها حين يتفرغ الأعداء للقضاء على الجزائر. فحذار من السقوط في الفخ المنصوب، وإننا على يقين من أن الشعب المغربي سوف يستمر في الكفاح والنضال إلى أن يخرج من بلاد المغرب بل من شمال افريقيا كلها آخر جندي فرنسي يحمل السلاح من جماعة المستعمرين". 


و كان لمفاوضات اكس ليبان انعكاس مباشر في بنية النظام السياسي المغربي منذ البداية، بحيث ستنص إتفاقية "اكس ليبان" في أول نقطة على أن السلطة التشريعية يمارسها السلطان، وكل ما جاء فيها عبر على انه ليس استجابة لمطلب عادل هو الاستقلال، بل تجديد الاعتراف المتبادل بين السلطان والاستعمار.


والغريب في الأمر إن بنود معاهدة اكس ليبان التي وقعت سنة 1955 وستبقى سارية المفعول حتى سنة 2055 قابلة للتمديد مئة سنة اخرى حيث تم الإتفاق على :

بنوذ معاهدة اكس ليبان:


1 - أن تستفيد فرنسا من عائدات الطريق السيار والسكك الحديدية لمدة 100 سنة وما يتبث ذالك هو استفادة فرنسا من صفقة القطار السريع tgv رغم ان الصين قدمت عرضا أحسن بثمن أقل.

2 - أن تستفيد فرنسا من العديد من الثروات الطبيعية وأهمها الفوسفاط و الذهب والفضة بنسبة 50% و 30% للأسرة الحاكمة بالمغرب و20% فقط تضخ في ميزانية الدولة المغربية.

3 - أن تستفيد فرنسا من قطاع توزيع الماء و الكهرباء بنسبة 90% فشركات "ريضال" و "امنديس" و "ليديك" هي شركات فرنسية.

4 - أن تستفيد فرنسا ب 50 % من شركات الاتصالات.


5 - تفرض فرنسا عدم دخول شركات عالمية الى المغرب إلا في حالة اخذ نسبة من الأرباح مما يجعل الشركات العالمية ترفض الدخول للمغرب كشركة فولس فاگن وفورد.

6 - تمنع فرنسا المغرب من بناء محطة نووية سلمية للتزود بالكهرباء رغم وجود اليورانيوم بكثرة في المغرب.

7 - يُمنع المغرب من إقامة صناعات ثقيلة مغربية 100% كالسيارات و الطائرات.

8 - يمنع المغرب من صناعات الأسلحة، و توجب الإتفاقية إبرام صفقة اسلحة سنويا مع فرنسا سواء علنية أو سرية.

9 - على المغاربة اتقان اللغة الفرنسية حتى تستفيد فرنسا من الأطباء و المهندسين والعلماء المغاربة بالمجان عبر هجرة الادمغة.

10 - ملوك المغرب يعالجون حصرا في فرنسا أو في المغرب تحت اشراف طبيب فرنسي مقيم في القصر.

شاهد أيضا:

من هم البوليساريو؟ - حرب الصحراء الغربية

أحدث أقدم