ملخص رواية مزرعة الحيوان


ملخص رواية مزرعة الحيوان


مزرعة الحيوان ملخص
ملخص رواية مزرعة الحيوان


مزرعة الحيوان ملخص:


رواية مزرعة الحيوان هي رواية شيقة للكاتب الإنجليزي جورج أورويل اسمها الأصلي Animal Farm.

نشرت 
رواية مزرعة الحيوان أول مرة في انجلترا سنة 1945 وقد ترجمت للغة العربية لأكثر من مرة وعلى أيدي أكثر من مترجم :
 صبري الفضل، محمد عيد العريمي وآخرون ..

 والترجمة التي توجد بين يديك هي لمحمود عبد الغني في طبعتها الأولى الصادرة سنة 2013 عن المركز الثقافي العربي بالدار البيضاء المغرب.


تتألف 
رواية مزرعة الحيوان المترجمة على 144 صفحة من الحجم المتوسط.

رواية مزرعة الحيوان تدور حكايتها على ألسِنة مجموعة من الحيوانات كانت متواجدة بمزرعة في ملكية إنسان يدعى ''جونز'' هذا الأخير كان على الدوام يتمادى في الشرب ويهمل المزرعة إلى أن أصبحت تتخبط في عدة مشاكل ناجمة عن سوء التسيير وهو ما عرض الحيوانات التي كانت تعيش في مزرعته للجوع والإحساس بدنو مرض سوء التغذية الفتاك، وعلى إثر ذلك غضبت الحيوانات وقررت التمرد والثورة على مالك المزرعة.


وكان الخنزير الكهل ''ميجر'' هو صاحب فكرة الثورة أو المحرض عليها فهو الذي جمع الحيوانات وأخبرها بأن حياة كل واحد منها قصيرة و سيضلون خلالها يكدحون وفي النهاية سيذبحون، ثم صرخ فيهم قائلا أنظروا لا يوجد في إنجلترا كلها حيوان واحد حر.. إنهم لا يتركون لنا إلا الفتات، مع أن أولئك الحيوانات هم الذين يقومون بكل العمل.
الخنزير الكهل الحكيم ''ميجر'' سوف يموت قبل الثورة بثلاثة أيام لكن الحيوانات تقرر تعليق جمجمته في المزرعة ليتم توقيرها وزيارتها بانتظام.


بعد نجاح الثورة يتولى في البداية ثلاثة خنازير مهام القيادة وهم 'نابليون' و'سنوبول' و'سكويلر'. اما الخنزير ' مينيمس' فهو شاعر المزرعة وهو الذي تولى كتابة النشيد الوطني للمزرعة .
تولت الخنازير شؤون التدبير و التسير على اعتبار أنها هي الأكثر ذكاء من باقي الحيوانات الأخرى، علاوة على أنها تعرف القراءة والكتابة، وتم وضع 7 مبادئ ستسير وفقها الأمور في المزرعة، التي ستصبح مزرعة الحيوان أو جمهورية الحيوان، وهذه المبادئ هي :
1 - كل من يسير على قدمين هو عدو .
2 - كل من يسير على أربعة أقدام أو يطير فهو صديق.
3 - لا يجوز للحيوانات ان تلبس ملابس.
4 - لا يسمح لأي حيوان بالنوم فوق سرير.
5 - لا يجوز لأي حيوان شرب الكحول.
6 - لا يجوز لأي حيوان قتل حيوان آخر.
7 - جميع الحيوانات متساوية.


علقت الشعارات بجدار بالمزرعة فأُعجبت بها الحيوانات فأصبحت تتغنى بها وتنشدها صباح كل أحد.
و تتوالى الوقائع والأحداث لتكتشف العنزة ''مُرييل'' في النهاية أن هاته الشعارات جميعها قد اختفت وظهر شعار جديد واحد وأوحد يقول "جميع الحيوانات متساوية، لكن بعضها أكثر مساواة من غيرها".

العنزة مرييل كانت من بين الحيوانات القلائل التي تعرف القراءة، وبالرغم من كونها كانت تتهجى الحروف فإنها استطاعت أن تلاحظ في غير ما مرة أنه ربما يتم التلاعب بالمبادئ التي قامت عليها ''مزرعة الحيوان'' .

كان دور الخنزير''سكويلر'' كمسؤول دعاية متمكن من اللغة ومطوع لها حتى وصل لدرجة حامل المظلة الإعلامية للخنزير ''نابليون'' فعَّال في إقناع المعزة مرييل بأن ما قرأته اللحظة، لا يختلف عما كُـتب في السابق عن المساواة بين الحيوان.

سيتم القضاء 'اعتباريا' على الخنزير سنوبول الذي وعد سكان المزرعة من الحيوانات بإنشاء طاحونة توفر عليهم التعب 

كان للخنزير نابليون رأيه، فقام سكويلر بتأليب الحيوانات ضد سنوبول بل وهددهم بهجمة جديدة من صاحب المزرعة 'جونز'.
وأصبح إذن سنوبول خنزيرا خائنا.

يقول الحمار أنا ''بنيمين'' الحمار العجوز أقول لكم وكما عهدت أن الحميرلا تعمر طويلا، ورغم ذلك لم أشهد طوال حياتي جنازة حمار ميت .

عندما مرض ''بوكسر'' وهو الحصان الذي كسر وحمل الحجارة لبناء المطحنة، جاءت عربة من مزرعة السيد بِلكِنغتُن (جار إنسي لمزرعة الخنزير نابليون) بخديعة أخرى مفادها : إن بوكسر قد مات في سلام في مستشفى و أن عربة الإسعاف كانت عربة جزار الخيول التي لم تتم إعادة صباغتها لم يسعف الوقت لتصحيحها لتصبح عربة إسعاف بدل عربة ذبح..



تنتهي الروية بمشهد نابليون وقد اتخذ منزل صاحب المزرعة جونز مسكنا له رغم تحريمها على الحيوانات حسب وصايا الثورة، يجلس هو وسكويلر مع مزارعين بشر من الجيران يشربون الخمر ويدخنون التبغ ويلعبون الورق، وكل هذا كان محظورا على الحيوانات عندما كونوا جمهوريتهم ( مزرعتهم) والمشهد الذي ينتهي بنهوض نابليون ووقوفه على قدميه والسير مقلدا الإنسان، بل وينافسه في اكتساب ورقة ''اللاص'' وبذلك لم يعد بإمكان حيوانات المزرعة ملاحظة الفرق بين الخنزير والإنسان.

حيوانات أخرى جاء سياقها ضمن الرواية كالخراف التي كانت قد صدقت بسذاجتها المعهودة مبدأ، أربعة أرجل تسير عليها الحيوانات أحسن من كائنات تسير على رجلان فقط ، أصبحت ترى كما يرى نابليون وعبره سكويلر: أ ربعة أرجل حسن..رجلان أحسن عندما تعلم نابليون السير على القدمين 

حيوانات أخرى كالجِراء نسل الكلبين 'جسي و بلوبِل' رباها نابليون ليصبحوا بإضافة جرائهما حارسه الشرس الذي سيفتك بمعارضيه .

النهاية كما جاءت في الصفحة 144 :
وكان إثنا عشر صوتا يصرخ في غضب، وكلها متشابهة .
لا حاجة للسؤال الآن،عما قد حدث لوجوه الخنازير .
وتتطلع الكائنات في الخارج إليهم، وتنقل نظراتها من خنزير إلى إنسان، ومن إنسان إلى خنزير، ثم من جديد من خنزير إلى إنسان لكن أصبح من المستحيل التمييز بين الإنسان والخنزير .


وظهر أصل المشكلة في الصفحة 143 في 
رواية مزرعة الحيوان: أن كلا من نابليون (الخنزير) والسيد بيلنغتون (الإنسي) قد لعبا ورقة اللاص في وقت واحد.

حيوانات أخرى كان لها دورها في الرواية كالغراب، الفأر، الدجاج الذي يطلب منه التخلي عن التفقيس والبقرات اللائي لاحظن اختفاء الحليب الذي امتلأ به ضرعهن و شعار رواية مزرعة الحيوان، فقد تم اختزاله على الشكل التالي :

خنزير أبيض وعلى ظهره كتبت الجملة التالية:
عندما يتساوى الإنسان مع الحيوان في السلوك 

أحدث أقدم