نصائح زوجية لاسعاد الزوج وعيش حياة زوجية سعيدة

ان السعادة الزوجية لا يحققها بيت كبير و لا سيارة فارهة انما الحب الأبدي المتبادل والمعاشرة الطيبة، في هذا المقال سوف نقدم لكم نصائح زوجية لاسعاد الزوج وعيش حياة زوجية سعيدة ونصائح للزوجة في معاملة زوجها، من خلال هذه النصائح ستقل الخلافات بينك و بين زوجك و ستتحول حياتكم الزوجية المضطربة الى سعادة زوجية لا منتهية.

نصائح زوجية
نصائح زوجية

كيف تحافظين على زوجك؟

ان بداية الحياة الزوجية تحمل الكثير من الآمال والأماني إلا ان ذلك لا يمنع الخلافات الزوجية بين الزوجين، وقد تحدث هذه الخلافات نتيجة عدم التوافق بالآراء بينهما او سوء تفاهم لكن سرعان ما تتبخر هذه الاختلافات وتعود المياه الى مجاريها فتعود بذلك السعادة الزوجية كما كانت ويعتبر الزوجان الناضجان هذا الخلاف نقطة بداية اخرى في حياتهما.

أما إذا استمر الشجار واتسعت هوة الخلافات وانتهى الأمر إلى طريق مسدود فإن ذلك من منغصات الحياة الزوجية وسم قاتل للسعادة بين الزوجين، وتكبر مسافة التباعد بينهما، فلابد في هذه الحالة ان يتخلى احدهما عن كبريائه ومن الأفضل أن تحاول الزوجة التقرب من زوجها وتستعيد قلبه وعقله.


خطوات فعالة للمحافظة على زوجك:

فيما يلي نصائح للزوجة في معاملة زوجها :
كوني زوجة متسامحة مع زوجك في الحد المعقول. كوني زوجة حكيمة لا تجعل من أي هفوة سبب فراقكما.

تواصلي مع زوجك بشكل دائم بالكلمات التي يحب الرجال سماعها، فإن الكلمات الصحيحة في الحياة الزوجية تسهل كثيرًا عملية التواصل بين الزوجين ومنها مايلي :

  •  كلمات تحث وتحفز زوجك على الاستماع لك.
  •  كلمات تدعو زوجك للمشاركة في الحوار وتبادل اطراف الحديث.
  •  كلمات التسامح تجعل زوجك يقر بأي خطأ أو قصور تجاهك.

أما الكلمات الجارحة في العلاقة الزوجية فيجب تجنبها، لإنها تغلق باب التواصل بين الزوجين وتدفع العلاقة الزوجية نحو الضياع ومن بينها:

  •  كلمات القاء اللوم والاتهامات تجعل أسلوب زوجك دفاعيًّا.
  •  الكلمات الكثيرة و العتاب في محله وفي غير محله يزيد الزوج اعباء وأحمال ثقيلة تجعله ينفر منك.

ينبغي أن تشرحي لزوجك أنك لا تتظاهرين بل تعبرين فعلا عن صدق مشاعرك وإن احتاج ذلك لوقت طويل فلا بد من الصبر.


إذا كنت مؤمنة حقًّا فعليكِ احترام زوجك، لأن الزوجة المؤمنة تحترم زوجها من منطلق أيمانها وحبها لربها، لذلك كوني مخلصة لزوجك وساعده وليكن هدفك هدفه، واحيانا آثريه على نفسك ولا تكوني متسلطة عليه.

كوني رقيقة و لطيفة في معاملتك معه. تحدثي بصوت منخفض وهديء تعبيرات وجهك، فهذا يعكس الاحترام.

يجب إعادة التواصل الوجداني بين الزوج وزوجته وعدم الانسياق وراء الأنانية وحب الذات المفرط.

اجعلي بيتك معقل السعادة لك ولزوجك ولأولادك، احرصي على استقبال زوجك حتى لو كان بينكم خلاف كبير فقط ابتسمي له ولا تحدثيه بما يضيقه وقد تحدثنا عن كيفية استقبال الزوج، ولا تذكريه بالمشاكل.

عاملي أهل زوجك بلطف واذكري زوجك لهم، فبهذا يحبك زوجك كثيرا وسيقدر ذلك.

اذا حدث أي شجار بينكما، اقبلي مصالحة زوجك وابدئي أنت هذه المصالحة، فإذا كنت المخطئة أو المسيئة إلى زوجك اعتذري فإن الاعتذار يصلح ما افسده سوء التفاهم و لا تفقدي قلب زوجك بسبب خلاف بسيط.


اما إذا كان زوجك هو المخطئ فحاولي ان تتقربي منه أكثر حتى يخبرك بما يضايقه فيك وابتعدي عنه وحاولي إصلاحه.


مهما حدث، اذا كنت زوجة صالحة فحاولي أن تحافظي على زوجك وتمسكي به جيدا وتجنبي تصيد الأخطاء. فمن تمام السعادة بين الزوجين ألا تتصيد الزوجة أخطاء زوجها وألا يتصيد الزوج أخطاء زوجته، وأن يغض عنها الطرف، ويكثر من العفو، قال الله تعالى:


﴿ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى 4 ﴾ (سورة البقرة آية: 237).

لأن الجميع خطاء، ولا ينسى فضلها عليه، ولا تنسى هي فضله عليها، قال تعالى في ذلك:

﴿ وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ 4 ﴾ (سورة البقرة آية: 237).

وكل منهما ستر ولباس للأخر، قال سبحانه تعالى:

﴿ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ 3 ﴾ (سورة البقرة آية: 187).

حين تتعامل الزوجة مع زوجها بحب وطاعة وأدب ووفاء، ويبادلها الزوج بالمثل، فتحل السعادة الزوجية في البيت.

وعلى الزوج أن يدرك بعقل وبحكمة نفسية المرأة وطريقة تفكيرها وشعورها حين يتعامل معها، وعليه كذلك الحذر من والقوع في المشكلات خلال فترات الحيض عند المرأة و ثناء اختلال الهرمونات، حتى وإن حصلت المشكلات،على الزوج أن يكون واسع الحكمة فلا يعظمها ولا يوسع مداها، بل يحاول علاجها بحكمة.

أحدث أقدم