لماذا لم يحج سلاطين الدولة العثمانية؟

يرى الكثير من المؤرخين أن الدولة العثمانية رغم انها مثّلت آخر خلافة إسلامية في التاريخ، إلا ان غالبية سلاطين الدولة العثمانية لم يذهبوا لأداء فريضة الحج في الأراضي المقدسة، منذ حكم أول السلاطين العثمانيين "عثمان الأول" إلى "عبد المجيد الثاني" السلطان العثماني الأخير .

لماذا لم يحج سلاطين الدولة العثمانية؟
سلاطين الدولة العثمانية


لماذا لم يحج سلاطين الدولة العثمانية؟


يرجح معظم المؤرخون سبب تخلف جميع سلاطين الدولة العثمانية عن أداء فريضة الحج إلى خوفهم الأخطار التي قد تواجه الدولة العثمانية في غيابهم حيث أن رحلة الحج كانت تمتد لفترة طويلة، وهو ما أكده الفقهاء الذين كانوا يعملون في البلاط ومقربون من السلاطين، حتى أن البعض منهم أفتى بأن الحج ليس فرضا على السلطان، وأن الأهم بقاء السلطان في دولته وحمايتها وإدارة شؤون البلاد و العباد.


حاول سلاطين الدولة العثمانية تعويض تخلفهم المقصود عن الحج بطرق مختلفة، فيذكر أن "السطان مراد" كلف مائة شخص يحجون نيابة عنه ويدعون له بمقابل 10 دنانير ذهبية لكل شخص منهم، أما السلطان محمود الأول فقد أناب عنه أحد الشيوخ لأداء فريضة الحج، وهو ما قام به أيضا "السلطان عبد الحميد" احيث انه كلف رجلين يحجون عنه كل سنة بالتناوب.

سلاطين الدولة العثمانية
السلطان عبد الحميد الثاني 

لم يتوقف سلاطين الدولة العثمانية عند هذا الحد، إذ أنهم لجأوا إلى أساليب أخرى غريبة، فقد ذكر المؤرخ التركي "مراد باردكجي" أن بعض السلاطين العثمانيين كانوا يحرصون على غسل شعرهم بشكل جيد في وعاء خاص، ثم يتم تجفيفه وتطييبه بأغلى العطور، ويرسل بعد ذلك إلى الأراضي المقدسة برفقة قافلة الحجاج، ليتم الطواف به حول الكعبة، ثم ينقل إلى المدينة المنورة ليتم دفنه بجانب قبر الرسول صلى الله عليه وسلم !!


كما تشير بعض المصادر التاريخية الناذرة إلى أن"السلطان عبد الحميد الثاني" أدى بالفعل فريضة الحج ولكنه ذهب إلى الأراضي المقدسة متنكرا في هيئة رجل عادي، إلا أن أغلب المصادر التاريخية الرسمية تؤكد أن سلاطين الدولة العثمانية لم يحجوا، باستثناء السلطان "جم" ابن السلطان محمد الفاتح الذي تمكن من اذاء فريضة الحج أثناء فترة هروبه الى أوروبا خوفا من أخيه "بيازيد الثاني" الذي كان يهدده بقتله.


قد يعجبك ايضا:
السلاطين العثمانيين بالترتيب

أحدث أقدم