حقائق غريبة لا تعرفها عن كليوباترا- تزوجت شقيقها البالغ من العمر 10 سنوات


حقائق غريبة لا تعرفها عن كليوباترا- تزوجت شقيقها البالغ من العمر 10 سنوات


واحدة من اقوى و اجمل النساء التي عرفها التاريخ حياتها مليئة بالحب و المغامرات إنها " كليوباترا " آخر فرعون حكم مصر.


حقائق غريبة لا تعرفها عن كليوبترا- تزوجت شقيقها البالغ من العمر 10 سنوات
الملكة كليوبترا

   نحو سنة 96 قبل الميلاد، المدينة الإسكندارية حيث ولدت كليوباترا. وعندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها توفي والدها فجأة وهذه كانت بداية مغامرتها غير العادية. تزوجت على الفور من شقيقها البالغ من العمر 10 سنوات، الأمر يبدو فظيعا. لكن هكذا كانت تقاليد المصرين أنذاك، إذا لم يختار الفرعون ولدا ليخلفه بعد موته يتزوج الوارثة من بعضهما البعض ويديرون العرش سوية.

لكن اوصياء اخيها الذين يعتبرونها تهديدا نجحوا في إقناع شقيقها بطرد ونفي كليوباترا الى الصحراء سمح لها بالعيش مع خَدمها شريطة الا تغادر المنزل السري الذي كانت مسجونة فيه في منفاها. ومع ذلك أدركت أنهم لم يسمحوا لها بالعيش طويلا وبطريقة ما يجب أن تتحالف مع أحد ما ضد أخيها وعندما كانت تفكر بالشخص الذي يمكنها التحاف معه جاءها خبر أن اقوى شخص في العالم في ذلك الوقت قد وصل لتوه الى مصر "الإمبراطور كيوس يوليوس قصير" الديكتاتور الروماني الذي كان بلا شك أقوى اسم في عصره.

القائد صاحب اعظم الإنتصارات العسكرية في التاريخ، ادركت كيلوباترا حينها أنها إذا استطعت مقابلة قيصر فسيمكنها التأثير عليه و الإستفادة من قوته، لكن كيف ستلتقي به؟

تعلم كليوباترا أنه إذا تم الإمساك بها فستصبح طعما لتماسيح النيل لذلك دبرت لي حيلة رائعة ومغامرة خطيرة إذ يمكنها الإختباء بين الأشياء التي سيتم نقلها الى المكان الذي سيقيم فيه القيصر. و وفقا لما يُروى تم لف كليوباترا في سجادة من قبل خدمها وأخدت تلك السجادة الملفوفة الى القيصر وبذلك تحقق اللقاء السري واستطاعت كليوباترا إستعادة عرش مصر بل وأيضا سرقت قلب قيصر بل والزواج منه.

ساعدها القيصر وأنتهت المعركة بالتغلب على شقيقها الذي قتل غرقا في نهر النيل عندما كان يحاول الهروب.




ليس بالسهل إقناع شخص مثل القيصر بالجمال فحسب، لأنه كان رجلا ذكيا، فكليوباترا كانت أغنى امرأة في زمانها وكانت تستطيع التحدث بتسع لغات بما فيها اليونانية و الآرامية والعبرية وكانت عالمة تستطيع بعلمها أن تناقش أشد الفلاسفة والعلماء اليونانين.

أنجبت كليوباترا ولدا من القيصر وبعد الولادة قامت بأول زيارة لها لروما لكنها لم تكون محبوبة هناك وحتى أنه كانت تسمى هناك باسم الملكة العاهرة.
وعلى غرار مشاعر البغض و العداوة من قبل البعض إلا ان البعض الأخر يُكن لها مشاعر الحب و الإحترام.

كانت الأمور بدأت تسير بشكل جيد بالنسبة للملكة كليوباترا حتى جاء خبر قَلَبَ كل شيء رأس على عقب، إذ قام أعضاء مجلس الشيوخ الروماني اللذين يعتقدون أن القيصر أصبح مستبدا بشكل متزايد، بقتل القيصر طعنا في مجلس الشيوخ. "مات زوج كليوباترا" وكان من الممكن أن يأتي عليها الدور في أي وقت . ولهذا السبب عادت على ظهر سفينتها سِرا الى بلادها والمغامرة الحقيقية تبدأ من هنا.

بعد اغتيال القيصر جُرت الإمبراطورية الرومانية الى حرب أهلية وكانت مصر مهمة للإمبراطورية الرومانية لدرجة كبيرة جدا، حيث أن الأموال المدفوعة الى الجحافيل الرومانية وقسما كبيرا من إحتياجات الشعب الرماني للحبوب كانت تأتي من مَصر. الحرب الأهلية الرومانية نشأت بين أوكتافيوس إبن شقيق القيصر يوليوس و بين ماركوس أنطونيوس أقرب جينيرال ليوليوس القيصر، كان ماركوس ذا شعبية كبيرة بين الجنود وكان أيضا مولاعا بالنساء ذكيا ويحمل روح الدعابة و المغامرة.

علمت كليوباترا أن ماركوس سيتجه شرقا أي الى مَصر بحثا عن حلفاء لمواجهة أكتافيوس، كليوبترا عَرفت كيف تستعمل هذا الأمر كورقة رابحة لها و وفقا للسجلات التاريخية أقامت كليوباترا حفلات رائعة لإقناع ماركوس استقبلته بثياب فخمة ترمز إلى إلهة الحب "أيزيس" وقامت له حفلات مليئة بالشراب و المتعة على ضفاف النيل حتى أنها صهرت له أكبر لؤلؤة في التاريج ووضعتها في كأس نبيده وشربها.



لا شك أن كليوباترا إستطاعت التأثير على ماركوس لكن ليس بجمالها وحفلاتها فحسب حيث أنه كان يعشق أسلوب حياة المصرين أيضا. وكان يرى كليوباترا من سلالة إلاهية  نقية والأهم من ذلك كان يراها كأقوى حليف يمكن أن يتحالف معه، الأمر الأكثر إثارة للإهتمام أن كيلوباترا أيضا وقعت في حبه، مواقفه الفكاهية، لا مبالاته، دكائه و إنجازاته ومغامرته كانت من أهم العوامل التي جذبت كليوباترا إليه .

قاد حملة مع بعضهما ضد الإمبراطورية الرمانية، هذه الحرب كانت معركة عظيمة في البحر و على اليابسة كما سارت كليوباترا و حبيبها ماركوس على طول ساحل بحر إيجة في توركيا وقاتلا في مياه البحر المتوسط الهائجة، ولكن فيما بعد حُصرت أساطيلهما في البحر اليوناني من قبل أكتافيوس وجيوشه.

وضعت كليوباترا خطتها الخاصة عندما أدركت أن الأمر سينتهي بهما الى الموت، عَمِلت كليوباترا الجندية المخضرمة بفضل التدريب المكثف الذي تلقته، كل ما في وسعها لتفادي الكارثة و الخروج حية من هناك، و بالفعل نجحت ومن تم عادت الى مصر لكن لا شيء سيبقى على حاله بعد الآن لأن الإمبراطور الروماني الشاب أوكتافيوس لن يتوقف عن مطاردتهما بعد هزيمتهما في المعركة الأخيرة، حيث ان اكتافيوس أرسل الى ماركوس انطونيوس رسالة يقول فيها ما يلي :"زوجتك من أختي فخنتها مع تلك العاهرة كليوباترا "

بينما إستمر ماركوس و كليوبترا في عيش حياتهما المليئة بالحب والمرح كان يعلمان أن نهايتهما قد إقتربت دخل الزوجان في أزمة عميقة كما دمرت الجنود الرومانية آخر قوتهما العظيمة، وعندما كان الإمبراطور اوكتافيوس على وشك دخول مصر إتخدت كليوباترا قرارا مع عشيقها أنطونيوس كان قرارهما هو الإنتحار بكرامة معا دون الإنحناء لأي أحد.

إختار ماركوس طريقة إنتحار الجنرالات الرومانين ليلقي بنفسه على سيفه و يموت، وكانت وصيته الوحيدة أن يكون قبره بجنب قبر حبيبته كليوباترا.
أما كليوباترا فقد طبقت طريقة الفراعنة في الانتحار لدا إنتحرت في مراسيم عن طريق لدغ نفسها بأفعى سامة كانت وصيتها هي الأخرى أن تدفن بجنب حبيبها ماركوس، ليبدأ حياتهما الأبدية مع بعضهما.

سمح الإمبراطور الروماني أكتافيوس بتنفيد وصية كيلوباترا و ماركوس الأخيرة وآمر بدفنهما معا. مع ذلك لم يتم العثور على القبر الذي يُعتقد أنه بالقرب من مدينة الإسكندارية في مصر.
كانت الملكة كليوباترا آخر فرعون مصري وتعتبر واحدة من أقوى 5 نساء على مَر التاريخ، بعد وفاتها جُلبت تماثلها الذهبية وتم عرضها في الشوارع.

بعد وفاة الملكة كليوباترا في سن التسعة و الثلاثون تم إغلاق كتاب سلالة الفراعنة وحُكِمَت مَصر من قِبَل دول أخرى لمدة ألفي عام.

إقرأ أيضا:

حقائق صادمة ومعلومات غريبة عن القدماء المصرين