حقائق صادمة ومعلومات غريبة عن القدماء المصرين


 حقائق صادمة ومعلومات غريبة عن القدماء المصرين



دلائل المقابر الفرعونية
دلائل المقابر الفرعونية


كان المصريون القدماء ولا يزالون محط أنظار العالم والباحثين التاريخين نظرا لأن هذه الحضارة تتضمن أسرارا والغازا بعضها لم يحل حتى الأن، هذه الحقبة العظيمة التي استمرت حوالي 3000 عام تدرس في الجامعات الآن ولا يزال العلماء يبحثون في تفاصيلها لمعرفة جميع الحقائق التي حيرت البشرية، فيما يايلي سنعرض لكم ابزار المعلومات والأسرار عن المصرين القدماء.


- المرأة عند المصرين القدماء كانت تتساوى مع الرجل حيث كانت تدير اعمالها وتمارس وظائف مهمة كالطب، كما كانت تحتفظ بأسمائها وعائلتها بعد الزواج.


- كان الفرعون رئيس وزراء ولديه وزير يعتبر المسؤول عن الإدارة و الأموال وهو اكثر شخص موثوق به بعد الفرعون، كما كان يوجد مجلس حكومي مؤلف من 10 اشخاص يساعدون الفرعون في إتخاد القرارات.

- إكتسب الفلاحون في تلك الحقبة أهمية كبيرة عند المصرين فمهمتهم هي زراعة كامل ضفاف النيل والإهتمام بمحيطة بعد حصول أي فيضان كما كانو أشبه بالدليل السياحي الذي يعلم كافة تفاصيل تلك الأراضي.


 - كان المصريون أطباء بارعون وجرى إستخدام خلطات سرية وسحرية كعلاج فعال وجرى إستخدام البراز وبول الحيوانات في بعض العلاجات. كما كان نظام الرعاية الصحية مجانيا للجميع.


- كان الكاتب عند المصرين ذا شأن مهم جدا وكان مسؤولا عن وظائف مختلفة بحسب درجاته، مثل صياغة الخطابات أو تعليم المواطنين الأمين. كما كان يحضى بإحترام الجميع بسبب معرفته، وكبار الكتاب لم يدفعوا الضرائب.


- كان للقط مكانة خاصة عند المصرين القدماء لأنها تصطاد الفئران و الثعابين وارتبطت كذلك بالألهة وعند وفاة القط كانوا يحلقون الحاجبين ومالكوه يعلنون الحداد 70 يوما، كما كان يوضع تمثال على شكل قط على قبره.

- كان المصريون يقومون بتسمية جميع الأشياء وكتابتها بطريقة هيروغلوفية بهدف تذكيرها وعدم نسيانها لكن اللافت في الأمر لم يتم تسمية القطط وكتابتها بالهيروغلوفية.


- كان المصريون القدماء يستخدمون العسل و السمغ لمنع الحمل عبر وضعهما في مدخل الرحم، كما كانوا يستخدمون براز التماسيح كمبيد للحيوانات المنوية وتم استخدام هذه الطريقة أيضا بهدف منع الحمل.


- ارتبطت فياضنات نهر النيل بالإله أثوم ووفقا لمعتقداتهم حينها فإن الإستمناء في النهر و الفيضانات بحسب هطول الأمطار كان يستتبعان بجعل تلك المنطقة خصبة أكثر، لذلك كان الرجال يداعبون أعضائهم التناسلية في النيل للإستمناء.


- كان الأقزام عند المصرين القدماء يحضون بإحترام كبير حيث اصبح البعض منهم ألهة كما كانوا يتربعون على مناصب عليا ومهمة لدرجة أن الفراعنة كانوا يشغلون منصب مساعد عند بعض الأقزام.


***********************


***********************