معجزة سيدنا يونس في بطن الحوت


معجزة سيدنا يونس في بطن الحوت

معجزة الحوت
معجزة الحوت


السلام أعليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

قال الله تعالى:(وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) [الأنبياء: 87].


طبعاً َذَا النون هو النبي يونس عليه السلام، عندما غضب على قومه وتركهم دون أن يأخذ الإذن من الله وظن أن الله لن يبتليه ويختبره ويمتحنه ويقدر عليه.

فقال الله تعالى كذلك: "فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ"



فلماذا قال الله تبارك وتعالى "فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ



 بالدراسة فى طبيعة الحيتان وجد العلماء أن هناك مجموعة من الحيتان اسمها الحيتان الزرقاء والحوت الأزرق أضخم حيوان خلقه الله تبارك وتعالى فهو أضخم من الديناصورات وأضخم من الفيلة فطوله يمكن أن يصل إلى أكثر من 35 متراً ويمكن أن يصل وزنه إلى أكثر من مائة وثمانين طن وقد سبق لنا أن كتبنا مقال نفسر فيه ضخامة وحقائق عن هذه الكائنات، الحيتان الزرقاء.


وهذا الحيوان على ضخامته لا يأكل إلا الكائنات الميكروسكوبية الضئيلة التي تسمي (البلانكتون ) الكائنات الطافية الهائمة فهو لا يملك أسنان إطلاقاً وله ألواح رأسية يصطاد بها هذه الكائنات الطافية وطريقة تناوله لطعامه كالآتى : يأخذ بفمه عدة أمتار مكعبة من الماء فيصطاد ما فيها من كانت طافية ويخرج الماء من جانبي الفم يعني لا تفلت منه واحدة من هؤلاء ( البلانكتون).


معجزة الحوت: ما قصة الحوت الأزرق وسيدنا يونس عليه السلام؟

لما وقع نبي الله يونس في هذا الموقف الصعب نادى الله تعالى بدعاء عجيب وهو:(لَاإِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ).

فأستجاب الله تعالى مباشرة لسيدنا يونس لأنه لأنه كان مؤمناً حقيقياً بالله تعالى وعبدا صالحا، ونجاه الله من الغم.

يقول تعالى: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ)[الأنبياء: 88
]


الأكثر غرابة في الأمر أن هذا الحوت على ضخامته فإن بلعومه لا يَبلع إلا هذه الكائنات الدقيقة فإذا دخل فمه أي شيء كبير لا يُبتلع ولذلك بقي سيدنا يونس عليه السلام في فمه كاللقمة ولهذا قال الله ربُنا الحق 
( فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ). يعني لا هو قادر على بلعه ولا مضغه لأنه ( أهْتَم ) أي ليس له أسنان. 

معجزة الحوت
صورة لفم الحوت الأزرق

الحوت الأزرق يرتفع فوق سطح الماء مرة كل خمسة عشرة دقيقة من أجل 
الأوكسجين  وقد قال علماء الحيوان : أن لسان الحوت يستطيع أن يقف عليه أكثر من 100 رجل والفم مغلق مرتاحين بدون أي مضايقة بمعنى أن سيدنا يونس كان جالساً بما يشبه الغرفة الواسعة المكيفة ولهذا قال ربنا تبارك وتعالى ( فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ) ولم يقل أبتلعه أو هضمه. 


ثم يقول الله رب العالمين بإيات أخرى 
(وأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ)[146 الصافات]  أي بعد خروجه من بطن الحوت.


فلماذا شجرة اليقطين ؟


اليقطين هو القرع بأنواعه المختلفة ومنه القرع العسلي وهو يملك أكبر حجم لورقة نبات.

ولآن الله تبارك وتعالى يريد أن يستر عبده ونبيه فستره بشجرة من يقطين تملك أكبر حجم لآوراق الشجر.

ثم بدراسة متأنية لشجرة اليقطين وجد العلماء ان اليقطين ساقه وفروعه وأوراقه وثماره مليئة بالمضادات الحيوية ولهذا لا تقربه حشرة.

كل كلمة وكل حرف في القرآن الكريم له حكمة بالغة تثبت صدقه.

فاللهم لك الحمد حمدا كثيرا.

***********************


***********************