إحذر!! أمور خطيرة تقوم بها قد تحدد مصيرك و نوعية حياتك؟



إحذر!! أمور خطيرة تقوم بها قد تحدد مصيرك و نوعية حياتك؟


التنمية الذاتية,التنمية البشرية,التنمية,التنمية البشرية وتطوير الذات,تنمية بشرية,تطوير الذات,تنمية الذات,ضحايا التنمية البشرية,تنمية,دورات التنمية الذاتية,الذاتية,كتاب التنمية البشرية,تنمية ذاتية,حقيقة التنمية البشرية,الذات,التدمير الذاتي,التنمية البشرية ابراهيم الفقي,كتب تنمية بشرية,تنمية بشرية وتطوير الذات,محاضرات التنمية البشرية,هل التنمية البشرية علم,هل التنمية البشرية نصب,التنمية البشرية مترجم,تحفيز الذات,افضل كتب التنمية البشرية,حقيقة علم التنمية البشرية,التنمية البشرية الاسلامية
الإكتئاب


تُشير الدراسات الى أن الأشخاص العادين يتحدثون مع أنفسهم بقرابة 5 الف كلمة في اليوم، ما تقوله لنفسك له بالغ الأثر على نفسيتك.



 تقوم فكرة المدرسة الإدراكية المعروفة بالمعرفية في علم النفس على "الذي تفكر فيه هو الذي يحدد سلوكك وتصرفاتك وبالتالي هو الذي يحدد مصيرك ونوعية حياتك".

هذه المدرسة النفسية هي أعمق المدارس و أكثرها قوة في العلاجات وفي فلسفة الحياة بشكل عام.

إنتبه الى ما تقوله الى نفسك، إنتبه الى اللغة التي تستعملها في التعامل مع نفسك و حتى مع الأخرين، سوف نستعرض في هذا المقال بعض المُقويات والمعوقات وأعدك أنك ستبدأ بالشعور بالراحة النفسية متى ما أتقنت التحدث بهذه اللغة وبرمجت نفسك عليها، إذا كنت تتحدث مع نفسك بالسلب دائما أو في أغلب الأوقات فتوقع التصرفات و السلوكيات التي تناسب أقوالك، هنا سأعطيك بعض الملاحظات:


الملاحظة الأولى: إنتبه للألفاظ التي تتعرض للذات من مثل: "أنا غبي"، انا سيء الحظ، انا فاشل ...


هذه الألفاظ تعمل على مستوى الذات فهي قوية في التأثير سلباً.

هناك فرق كبير بين أنا غبي و أنا لا أفهم، فالأولى على مستوى الذات أي الشخص المقصود غبي وصفة الغباء من صفاته كأن تقول شعره أسود، فهذه الصفات من صفات الشخص التي تلتصق به، أما الجملة الثانية "أنا لا أفهم " رغم أثارها السلبي فهي تعمل على مستوى القناعات فالإنسان الذي لا يفهم ماذا نفعل معه، نفهمه أليس كذلك؟

وعندما يفهم يتغلب على المشكلة، لكن الغبي حتى و إن فهمته فهو لن يفهم لأنه غبي..

فأنتبه إلى هذه الألفاظ وقوله لم أفهم، او لست فاهما أهون بكثير من جميع الألفاظ السابقة إذ أنها تعمل على مستوى السلوكيات و التصرفات، وعلى هذا المنوال يجب أن تتعامل مع نفسك.

أزعجت الأشخاص الموجودين في الصالة بدلا من أنا مُزعج، لم احفظ الشيء الفلاني بدلا من انا سيء الحفظ و هكذا ...

بالمقابل تعامل مع الألفاظ الإيجابية التي تتناول الذات، أنا ذكي، أنا مسلم، أنا حنون .. و استعملها كذلك مع الأخرين خاصة المقربين أنت ذكي ، نعم الرجل فلان، فاطمة زاهرة...




الملاحظة الثانية: إنتبه من الألفاظ الدائمة و الأبدية من مثل، أنا دائما..، لا يمكن أبدن ...، مستحيل...، لا استطيع...، لم ولن...


فهذه العبر لا تترك مجالا للإصلاح و التعديل، فلو كانت قناعتك أن ذلك الشيء أبدي و دائم فكيف يمكن تغيره إذن؟

حاول ما أمكن أن تتجنب الألفاظ الأبدية إلا عند التأكد و الجزم أو في الأشياء الإيجابية، الله دائما معنا..، العدل دائما ينتصر ولو بعد حين..


الملاحظة الثالثة: إنتبه من التعميم، فمن أكثر المعيقات النفسية التعميم، من مثل كل مرة يأتي فلان تظهر مشكلة..، او جميع المشاكيل مؤدية..، أو ولا مرة..، أو ما شابه...


عود نفسك على التخصيص مرة أخرى يسمح بالتعميمات في الإيجابيات مثل جميع الناس يولدون على الفطرة السليمة..، هذا تعميم إيجابي جيد، أو وراء كل تصرف نية ايجابية..، أو بعد كل مشكلة فرج و هكذا...


الملاحظة الرابعة: إنتبه من الصيغة السلبية هذه مسألة مهمة أيضا، أغلب الناس يستخدم السلب فيما يريد، يعني لو سألته ما الذي تريده يقول لا اريد أن اقلق، لا اريد أن أكون فقيرا، فقط اريد أن لا أمرض ...


عود نفسك على الطبيعة الإيجابية في لغة الناجحين.

لا تقول لا اريد أن أكون فقيرا بل قل أريد أن أكون غنياً، لا تقول لا أريد أن اعصي الله قل أريد طاعة الله و هكذا ....

و في الأخير هل تعلم أن الذي يقرأ فقط يحصل على 30 بالمئة فائدة مما يقرأ، والذي يقرأ ويدون المعلومات يحصل على 50 بالمئة فائدة، أما الذي يقرأ ويدون ويطبق يحصل على قرابة 80 الى 90 بالمئة فائدة مما يقرأ و يدونه ثم يطبقه.

أنت كذلك لا تقرأ فقط بل دون أهم المعلومات و طبقها في الحين، هذا هو سلوك الناجحين و المؤثرين في انفسهم و في غيرهم.

وقد كتبنا مقالا في نفس السياق يمكنك قراءته من هنا:
التنمية الذاتية,التنمية البشرية,التنمية,التنمية البشرية وتطوير الذات,تنمية بشرية,تطوير الذات,تنمية الذات,ضحايا التنمية البشرية,تنمية,دورات التنمية الذاتية,الذاتية,كتاب التنمية البشرية,تنمية ذاتية,حقيقة التنمية البشرية,الذات,التدمير الذاتي,التنمية البشرية ابراهيم الفقي,كتب تنمية بشرية,تنمية بشرية وتطوير الذات,محاضرات التنمية البشرية,هل التنمية البشرية علم,هل التنمية البشرية نصب,التنمية البشرية مترجم,تحفيز الذات,افضل كتب التنمية البشرية,حقيقة علم التنمية البشرية,التنمية البشرية الاسلامية