التداول في الأسهم جعل أستاذ الرياضيات ملياردير تجاوزت تروته 20 مليار!

هل انت من عشاق الرياضيات؟ عشق الرياضيات سر من اسرار المال، حاول فقط استغلال هذه الموهبة في كسب المال وكن مثل الملياردير الأمريكي جيم سيمونز الذي استغل الرياضيات في تداول الاسهم لكسب ثروة تجاوزات الـ 20 مليار دولار !

التداول في الاسهم
جيم سيمونز الذي استغل الرياضيات في التداول

من هو "جيم سيمونز" ؟

جيم سيمونز هو ملياردير امريكي ولد سنة 1938 في مدينة نيوتن بالولايات المتحدة الأمريكية، و ترعرع في مدينة بروكلين و هو إبن صانع الأحذية يدعى ماثيو سيمونز.

جيم سيمونز ومنذ صغر سنه و هو يعشق الرياضيات والإنكباب على دراستها و كان يحلم ان يصبح عالم رياضيات. في سنة 1958 تحقق حلمه بعد ان حصل على شهادة الباكالوريوس في الرياضيات وبعد ذلك بثلاث سنوات فقط حصل على شهادة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا .

بعد ذلك، اشتغل جيم سيمونز في معهد التحليلات الدفاعية IDA و كان يفكك العديد من الشفرات السرية لصالح الجيش الأمريكي و الأمن القومي.

عند نشوب حرب الفيتنام بين فيتنام الجنوبية و الشمالية، كانت أمريكا تدعم فيتنام الجنوبية في حين ان الإتحاد السوفييتي و الصين يدعمون فيتنام الشمالية. كان جيم سيمونز يكره الحروب حسب ما صرح به في محاضرة TED TALKS حيث صرح لجريدة نيويورك تايمز انه ضد قرارات ماكسويل تايلور رئيس الرؤساء في معهد التحليلات الدفاعية أنذاك. و بسبب ذلك التصريح تم طرد جيم سيمونز من منصبه.

ليلتحق فيما بعد بمعهد ماساتشوستس للتقنية كأستاذ للرياضيات ثم الى جامعة هارفارد أيضا بين 1964 و 1968 و تم تعينه فيما بعد كرئيس شعبة العلوم الرياضياتة في جامعة ستوني روك سنة 1968.

رغم منصبه كأستاذ جامعي و عالم رياضيات و بالرغم من ابحاثه التي تم استعمالها في التكنولوجيا الحديثة كنظرية الأوتار الطوبولوجية، إلا أن جيم سيمونز غير مقتنع بذلك فكان يحلم بالدخول الى عالم المال والأعمال.

و كان يتساءل هل من الممكن استغلال الرياضيات في مجال التداول في بورصة وول ستريت لتحقيق أقصى نسبة من الأرباح..

في سنة 1978 أسس جيم سيمونز الشركة الأستثمارية تحت اسم Monemetrics و لكن ليس لديه ما يكفي من الخبرة التي يحتاجها التداول في البورصة، لذلك اقترح الفكرة على صديقه ليونارد باوم و هو الأخرعالم رياضيات.

و في سنة 1979 حققت شركة علماء الرياضيات ارباح خيالية في البورصة. و في مدة 3 سنين فقط حققت الشركة ما يقارب 43 مليون دولار.

في سنة 1982 قام جيم سيمونز بتغير اسم الشركة فأصبحت:

Renaissance technologies

منذ نشآت الشركة و هي تحقق أرباح خيالية في مجال التداول إلا أنها في سنة 1984 وقعت في خسارة كبيرة الشيء الذي جعل جيم سيمونز يفكر في بيع الشركة والعودة الى وظيفته كأستاذ الرياضيات.

و لكن تسأل جيم سيمونز مرة أخرى هل بإمكاني استغلال الرياضيات في التنبؤ بالسوق و وتفادي الخسائر؟

استطع جيم سيمونز التـأثير على أصدقائه من أساتذة وعلماء الرياضيات و اقناعهم بفكرته فقاموا بإكتشاف خوارزميات تتنبأ بأسعار الأسهم و تحليلها، هذه الخوارزميات قاموا بتغير أسس التداول في بورصة وول ستريت ..

وبفضل هذه الخورزميات استطع جيم سيمونز جمع ثورة جديدة في التداول و بفضل هذه الخورزميات استطعت شركة جيم سيمونز "رينيسانس تيكنولوجيز" تحقيق أرباح خيالية لم يستطيع اي صندوق إستثماري تحقيقهم على مر التاريخ.

في سنة 2021 حققت الشركة العائد 48٪ و هي أعلى نسبة في تلك السنة.

حاليا و حسب مجلة فوربس تقدر ثروة جيم سيمونز ب 24 مليار دولار و هو في الرتبة 28 في قائمة الميليارديرات الأمريكية. و في الرتبة 68 عالميا سنة 2021 وكل ذلك بفضل الرياضيات.


قد يعجبك أيضا:
أحدث أقدم