انهض واترك الكسل وابدأ حياة جديدة في طريق النجاح


انهض واترك الكسل وابدأ حياة جديدة في طريق النجاح 


انهض واترك الكسل
انهض واترك الكسل

إنهض من سريرك .. إنهض من سريرك اليوم لحياة جديدة..

غادره لتبدأ طريقك طريق النجاح.

ضع اول خطوة ولا تعبأ بالشوك الذي يُدمي قدميك..إنهض وبادر فما زلت شابا..أو مزال في العمر مهلة أيضا.

إبني لنفسك مجدا..إصنع لحياتك تاريخا وسجل إسمك في صفحات التاريخ المجيد..هيا إنهض دع عنك الكسل و التواني ..كفى كسلا، كفى نوما، كفى لعبا..

قم إحفظ، اكتب بحثا، إقرأ كتبا، سطر مجدا، تعلم مهارات جديدة فالحر لا يكتفي من نيل مَكرمة حتى يروم التي من دونها العطبُ.

رأى عمر رضي الله عنه في المسجد رجالا، قاعدين بدعوى التوكل فقال كلمته الشهيرة:"لا يقعدن احدكم من طلب الرزق ويقول اللهم ارزقني وقد علم أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة"

وأن الله تعالى قال" فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّه" .

لا تنتظر أحدا يدفعك من الخلف، لا تلقي باللائمة على احد من الناس لا زوجتك ، ولا المجتمع ولا بيتك ولا اولادك ولا عملك و لا مدرستك ولا أحد.

إذا لم تصنع أنت لنفسك تاريخا ومجدا..وتصبر على تعبه وإلا سوف تبقى مكانك.

فالكون كله يتحرك والحياة كلها تتغير.. وأنت ما زلت في مكانك.

أنت كما أنت ..كما أنت قبل سنة قبل سنتين قبل أربع..نسبة المحفوظ لديك هو هو العلم الموجود لديك هو هو ..

إن النجاح كامن فينا في دواخلنا، نملك آلاته ونملك وسائله.. لكن متى نقطة البداية؟

متى تعلق الجرس؟ هل ستنتظر أناسا يدفعونك من الخلف؟ أو يأخدون بيديك ويقودونك في دروب الحياة..
ما لم تقوم أنت بهذا فلن يدفعك أحد.
أحدث أقدم