أفضل مفتاح للنجاح على الإطلاق - اسرار النجاح



أفضل مفتاح للنجاح على الإطلاق- اسرار النجاح




اسرار النجاح
مفتاح النجاح

     في هذا المقال سنُطلِعك عزيزي القاريء على مفتاحا من أهم اسرار النجاح وأفضل مفاتيح تغير الشخصية على الإطلاق، وأؤكد لك أنك لو إستعملته فسوف تتحسن في كل شيء في حياتك وستسلك طريق النجاح. يحتاج منك إستعمال هذا المفتاح وتطبيقه دقيقتين يوميا فقط.

قبل أن أعطيك المفتاح دعني اسألك سؤالا، كلنا نريد ان نتغير الى الأفضل في عبادتنا و اعمالنا و عاداتنا وعلاقتنا، في كل شيء لماذا ينجح البعض في ذلك و يفشل المعظم؟

السِّر هو أن الفهم لا يعني التنفيد إطلاقا، ولو كان الأمر كذلك لكان حال امة المسلمين الآن أفضل مما كانت عليه بكثير، فالمسلمون يؤمنون حقا بأفضل القيام لكن أينهم من التنفيد و التطبيق وهذا ما يثبت صحة القول أن الفهم لا يعني التفيد.

قام الباحث Dr.Marshall Goldsmith و الذي يعتبر المفكر القيادي الأول في العالم، قام بدراسة حول التداريب في السباحة فخلص الى أن 30 بالمئة ممن يحضرون الدورات التدريبية لا يتغيرون نهائيا و70 بالمئة يغيرون شيئا ما و ليس كل شيء.

ويذكر الباحث أنه في كل نهاية الدورة يسأل الحاضرين هل تنون تطبيق ما تعلمتموه في هذه الدورة وتكون الإجابة نعم.


لماذا لا يتغير الناس رغم أنهم يريدون هذا؟


أكمل نفس الباحث الدراسة بحثا عن جواب هذا السؤال وكانت النتيجة هي أهم جملة يمكن أن تسمعها "لن تتحسن بدون متابعة".

وجدت الدراسة أن هنالك تناسبا طرديا واضِحا جدا بين التغير الذي حدث والمتابعة فالذين لم يتابعوا لم يتغيروا والذين قاموا بالمتابعة تغيروا بقدر المتابعة.


ما هي أفضل طريقة للمتابعة والاستمرار؟


الطريقة التقليدية الشائعة في المتابعة الشخصية هي أن تعمل لنفسك جدولا من المهام اليومية تراجعه كل ليلة لترى إلتزامك بما وضعته لنفسك، لم ثتبت هذه الطريقة جدوى كبيرة بسبب صعوبة الإلتزام بها و الملل السريع منها وسهولة تركها.

الطريقة الجديدة التي سنشرحها لك الآن إسمها طريقة الدقيقتين يوميا.

احضر ورقة و أكتب فيها الأمور التي تريد أن تغيرها في حياتك ما هي النشاطات اليومية التي تريد القيام بها أو التوقف عنها؟ ما هي العادات التي تريد إكتسابها أو التخلي عنها، لنضرب مثالا على ذلك :

1- هل صليت الفجر اليوم؟

2- كم مرة غضبت اليوم؟

3- هل قرأت جزءا من القرآن اليوم؟

4- هل شاهدت فيلما وثائيقيا؟

5- كم دقيقة قرأت اليوم؟

6- كم من دقيقة أضاعتها في جدال تافه؟

8- هل نِمت البارحة قبل الساعة الثانية عشرة ليلا؟

هذه الورقة لن تحتفظ بها لنفسك، بل ستعطيها لشخص آخر سيتابعك كل يوم ويسألك هذه الأسئلة وتجيب عليها. هذا الشخص له صفتان أولا فهو يحبك لذلك فهو مستعد أن يتصل بك يوميا، ثانيا يهمك رايه فيك.

أما بالنسبة لتطبيق الطريقة فليس بالضرورة طبعا أن يكون التواصل مباشرا بل على الأغلب سيكون على الأنترنت او الهاتف، أطلب من صديقك الذي سيتابعك الاّ يلومك أبدن إن قصرت وحاول أن تكون هذه المحادثة قصيرة قدر المستطاع دقيقتان تكفي تماما، هذا أمر ضروري حتى يكون الإستمرار في التطبيق أسهل.

من النادر أن تقوم بكل الأعمال التي كتبتها في نفس اليوم، تعتبر نسبة إنجاز 50 بالمئة نسبة جيدة جدا فكن سعيدا و مطمئن بذلك.

هناك قواعد أساسية مفيدة جدا في فاعلية هذه الطريقة منها "أفضل وقت للتغير هو الآن" ليس غدا ولا يوم السبت القادم ولا بداية الشهر ولا بعد أسبوعين بعد أن تتم الأعمال التي أنت منشغل جدا بها، بل الآن.

أفضل وقت للتغير هو الآن أكتب في ورقتك بسرعة ما تريد أن تفعله كل يوم، لا تقلق فالقائمة قابلة للتعديل على أية حال، ثم أبحث عن مدربك الشخصي وتواصل معاه وابدأ عملية التغير و المتابعة وأخبرنا بفاعلية هذه الطريقة وأثرها في حياتك بعد تطبيقك لها.

لا تتكاسل فالكسل عدو النجاح وقد تطرقنا الى ذلك في مقال سابق، يمكنك قراءته :

انهض واترك الكسل وابدأ حياة جديدة في طريق النجاح


  ولا تؤجل، إستعن بالله ولا تعجز و أهدي هذا المفتاح لغيرك عساك تكون سببا في تغير حياة الآخرين الى الأفضل.

إقرأ أيضا:

كيف يبدأ الشخص الناجح يومه؟ - طريقك نحو النجاح


***********************


***********************